الرئيسية | شجرة الموقع | إحصائيات | قائمة الأعضاء | سجل الزوار |إنشاء حساب | اتصل بنا        maroc france          
عضوية جديدة؟
للتواصل مع الموقع | شروط الإستخدام | نهج الخصوصية | أعلن معنا
Loading...
الشرق الأوسط |دولي |عربي |سياسة |إقتصاد |صحة |ثقافة وفنون |رياضة |الأسرة و المجتمع |علوم وتكنولوجيا | صحافة |ملفات وتقارير |أخبار محلية |أخبار عامة |غرائب وعجائب |مقالات |صور |فيديو
جديد الموقع:
بحث متقدم

أبواب الموقع

قائمة المراسلة


حالة الطقس

booked.net

حكمة

لسانك حصانك ان صنته صانك و ان خنته خانك

تحويل التاريخ

اليوم: الشهر:

السنة:
من الميلادي إلى الهجري
من الهجري إلى الميلادي

حدث في مثل هذا اليوم

سنة 1805 - تنصيب محمد علي بصفة رسمية والياً على مصر
سنة 1812 - أعلنت أمريكا الحرب على بريطانيا
سنة 1815 - هزيمة نابليون بونابرت في معركة ووترلو
سنة 1825 - وفاة المؤرخ عبد الرحمن الجبرتى عن 71 عاما
سنة 1956 - يوم الجلاء البريطاني عن مصر
سنة 1983 - الرحلة الثانية لمكوك الفضاء الأمريكي تشالنجر
سنة 1984 - بدء صدور الطبعة الدولية للأهرام
سنة 1953 - تم إعلان تولي محمد نجيب رئاسة الجمهورية المصرية.
سنة 1936 - توفي الأديب الروسي مكسيم غوركي.
سنة 1821 - تم القضاء على الجيش الانكشاري على يد السلطان العثماني محمد الثاني.
سنة 1997 - أعلن رئيس الوزراء التركي نجم الدين أنه استقال من منصبه بموجب لتفاق لتقاسم السلطة مع حلفائه المؤيدين للغرب في الائتلاف.

الاربعون النووية

عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: {أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، ويقيموا الصلاة، ويؤتوا الزكاة، فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحق الإسلام، وحسابهم على الله تعالى} رواه البخاري ومسلم.

صحة جسمك

 سنتيمتر  
 كيلوجرام    
 سنتيمتر  
 سنتيمتر  
النوع: ذكر       انثى

مستوى النشاط
منعدم محدود عالي

تابعنا

اتبعنا علي Facebookاتبعنا علي Twitterاتبعنا علي Youtube

مواقع صديقة

الحاسبة

الوكالة العربية للصحافة أپاپريس - Apapress مقالات أقلام حرة من أي بلاء يشتكون وقد قضوا أن لا بديل لهم على النصر ؟

من أي بلاء يشتكون وقد قضوا أن لا بديل لهم على النصر ؟

كُتب بواسطة: عبد اللطيف زكي، ونُشر بواسطة: أبابريس
شوهد 1987 مرة، منذ تاريخ نشره في 2014/09/18
من أي بلاء يشتكون وقد قضوا أنْ لا بديل من على النصر ؟ انتهى الانتظار وتكسرت الجسور الأخيرة، تبدد الأمل واندثر الأفق من نيران القاذفات والطائرات الراجمة. أصاب الخرس من كان ينتظر أن يدوي منهم الصوت ودهى الصمم آذانهم فهي لا تهتز لزفير رصاص ولا لبكاء الأم إذ أحرقوا ابنها الصبي حياً وانطبقت على قلوبهم غشاوة فهم لا يحسون ولا يعون وبلاد من يسمونهم إخوة تخرب بأيد الصهيونية القاتلة. ذهب المدنيون الأبرياء العزل ضحايا كما دأب أن بذهب قبلهم آخرون وآخرون، فمن أي بلاء جديد يشتكون ؟ هدمت الديار كما هدمت قبلها أخريات وأخريات وأخرجت نساء وأخرج رجال وأطفال من بيوتهم كما أخرج الشعب كله من أرضه من قبلهم وانهالت على المدينة قنابل وقنابل كما انهالت عليها أنواع الظلم كلها من قبل، فمن أي بلاء جديد يشتكون ؟ سُجن الشباب والأطفال وعُذِّبوا وعوقبوا جماعة وأُذيقوا الذل والمهانة كما سُجن وأهين آباؤهم وإخوانهم وأعمامهم وأخوالهم من قبلهم وضُرب عليهم الحصار لسنوات طوال ليموتوا جوعاً وعطشاً ومرضاً وبرداً وحراً ولم يبيدوهم كما لم يبيدوا أجدادهم من قبلهم، فمن أي بلاء جديد يشتكون ؟ كل أيام الحب عندهم تحضيرٌ لجنازةِ أول مٓن ستأخذه الموت ومأتمٌ يأخذ فيه عزاءٓ الآخر من بقي بعده يبكي فيه كلٌّ حبيباً يعرف أن أجله أقرب من عرسه، وتناحر الإخوة وغدر بعضهم بعضاً واتخذوا أعداء بعضهم البعض أولياء يستقوون بهم على إخوتهم كما فعلوا من قبل، فمن أي بلاء جديد يشتكون ؟ كانوا التزموا بإيقاف النار وكل أشكال العدوان ووعدوا بإطلاق سراح المعتقلين ورفع الحواجز ونقط المراقبة وخانوا العهد وعادوا لظلمهم كما فعلوا وفعل أجدادهم كلما أعطوا عهدا، فمن أي بلاء جديد يشتكون ؟ الصلح خير والسلم خير والحب خير وحسن الجوار خير والتسامح خير والتفاهم خير والإيثار خير والعفو عند المقدرة خير والأمل خير وهل يُغفٓر للمغتصب جرمه وهل بالاستغفار يُشفى المسعور من الكٓلٓب وهل مِن عاقل يودع رقبته لمن قتل أباه وأم جارته وأخ عشيقته وبنت معلمه وسجن أخاه ومن سرق أرضه وأقام فوقها لنفسه وأبنائه سكنا ومزارع وطرد جده من بيته بالسلاح وبنى حائطاً بينه وبينه ويمنعه من الصلاة في أقدس مساجده، وهل يُكظٓم الغيظ في صدر يُقتلٓع منه القلب ويُحرٓق كل يوم مرات ومرات لم يبق للصبر عليه نهي ولا أمر ؟ وهل يتشكى من ثار على الخنوع وقضى أن لا تحمل لعناد العدو وأن لا تساهل مع فظاظته ولا إذعان لشراسته ولا خضوع لعتوه بعد أن تجاوز المدى وأكد بجرائمه أن السلم ليس من أهدافه وأن الإعتراف بالحق ليس من مقاصده ولا من نواياه. فهل من أي بلاء يشتكون وقد قضوا أن لا بديل لهم على النصر ؟
تعليقات القراء

أكثر المقالات تعليقاً

أخبارنا بالقسم الفرنسي

عبد الرحيم بوعيدة . يبعث رسالة إلى من يقف في وجه التنمية بجهة كلميم وادنون ...

مهرجان الفيلم بمراكش في دورته السادسة عشرة

كريم عبدالرحيم التونسي المعروف بعبد الرؤوف

إفتتاح المهرجان الدولي للفيلم بمراكش

PRéCOP22لقاء جهة الدار البيضاء

PRéCOPلقاء جهة الدار البيضاء 22

الفنان ناصر مكري حول النسخة السادسة لمهرجان صيف الاوداية

الزهوانية بالمهرجان الدولي للراي بوجدة 2016

حوار مع رئيس المهرجان المتوسطي للناظور محمد هناتي

الفنان الشعبي خالد البناني في حوار مع الوكالة العربية للصحافة

مهرجان الدولي للراي بوجدة 2016

فارس كرم ياريت اتزوج بمغربية وانا أحب اسماء المنور

أخبار دورة الألعاب الأولمبية ريو دي جانيرو

انطلاق أشغال المؤتمر العربي الدولي السابع لتكنولوجيا المعلومات بالرباط

فوزالباحث المغربي عدنان الرمال بالجائزة الكبرى للابتكار من أجل إفريقيا لسنة 2015

مبتكر مغربي يفوز بالجائزة الكبرى للابتكار بقيمة 100 ألف دولار

جمعية طوب سبور تنظم الدورة الرابعة للتربية على المواطنة

الذكرى 58 لتأسبس التعاون الوطني

الدورة الاولى لمهرجان الطبول يسلا

حسن الفد ومهرجان الشرق للضحك

عبدالقادر السيكتور في مهرجان الناظور للضحك

الإعلانات الجانبية

أضف إعلانك هنا

صور عشوائية

فيديوهات عشوائية

تويتر

انتظر من فضلك، حتي يتم تحميل التويتات

إذا كنت لا تستطيع الإنتظار، اضغط هنا


لعبة