الرئيسية | شجرة الموقع | إحصائيات | قائمة الأعضاء | سجل الزوار |إنشاء حساب | اتصل بنا        maroc france          
عضوية جديدة؟
للتواصل مع الموقع | شروط الإستخدام | نهج الخصوصية | أعلن معنا
Loading...
الشرق الأوسط |دولي |عربي |سياسة |إقتصاد |صحة |ثقافة وفنون |رياضة |الأسرة و المجتمع |علوم وتكنولوجيا | صحافة |ملفات وتقارير |أخبار محلية |أخبار عامة |غرائب وعجائب |مقالات |صور |فيديو
جديد الموقع:
بحث متقدم

أبواب الموقع

قائمة المراسلة


حالة الطقس

booked.net

حكمة

إن الطيور على أشكالها تقع

تحويل التاريخ

اليوم: الشهر:

السنة:
من الميلادي إلى الهجري
من الهجري إلى الميلادي

حدث في مثل هذا اليوم

سنة 1793 - إعدام الملكة ماري أنطوانيت
سنة 1870 - مولد أمير الشعراء أحمد شوقي
سنة 1924 - دخلت القوات السعودية مكة بقيادة عبد العزيز آل سعود، بعد انسحاب الشريف حسين إلى جدة
سنة 1945 - تأسيس منظمة الزراعة والأغذية العالمية "الفاو"
سنة 1939 - توقف مجلة النذير عن الصدور، وهي إحدى المجلات التي كانت تصدرها جماعة الإخوان المسلمين.
سنة 1929 - تولى المارشال محمد نادر خان ملك أفغانستان.
سنة 1978 - انتخب البابا يوحنا بولص الثاني للكرسي البابوي.
سنة 1991 - ليفون بطرسيان يصبح رئيسا لجمهورية أرمينيا.
سنة 1994 - وقعت الأردن وإسرائيل في عمان على معاهدة ترسيم الحدود وتقاسم المياه بين الجانبين.

الاربعون النووية

عن أبي مسعود عقبة بن عمرو الأنصاري البدري رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: { إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى إذا لم تستح فاصنع ما شئت }. رواه البخاري.

صحة جسمك

 سنتيمتر  
 كيلوجرام    
 سنتيمتر  
 سنتيمتر  
النوع: ذكر       انثى

مستوى النشاط
منعدم محدود عالي

تابعنا

اتبعنا علي Facebookاتبعنا علي Twitterاتبعنا علي Youtube

مواقع صديقة

الحاسبة

الوكالة العربية للصحافة أپاپريس - Apapress مقالات أدب وفنون متى تتألق القصيدة؟ ومتى تنحدر إلى مهاوي الإسفاف؟

متى تتألق القصيدة؟ ومتى تنحدر إلى مهاوي الإسفاف؟

كُتب بواسطة: مصطفى الغتيري، ونُشر بواسطة: أبابريس
شوهد 2348 مرة، منذ تاريخ نشره في 2014/08/18
عموما تتألق القصيدة حين تتوفر على خصائص ومميزات، تغري المتلقي بالإقبال عليها بكثير من الشغف، بيد أنها تنحدر نحو مهاوي الإسفاف حين تفقد طريقها نحو هذه المميزات، وغالبا ما يكون الذوق السليم حاسما في معرفة جيد الشعر من رديئه، خاصة بالنسبة لأولئك الذين طوروا ذائقتهم الشعرية بكثرة الاطلاع والإصغاء المتواصل ل"جميل القول" أقصد الشعر، ومع ذلك لا مناص من النقد الموضوعي لمعرفة مواطن الجودة في القصيدة ومواطن الخلل و الإخفاق فيها.
لمعرفة بعض هذه المميزات، التي قد ترقى بالقصيدة نحو الجودة، أو تنحدر بغيابها نحو الإسفاف، طرحنا السؤال التالي على أعضاء غاليري الأدب:
-ماذا تحتاج القصيدة-في رأيكم- كي تتألق وتنال رضى القارئ العادي والقارئ النموذجي على حد سواء؟
وبطبيعة الحال اختلفت أجوبة الأدباء وتعددت، بحسب تصور كل أديب للشعر و ووظيفته وتقنياته. ولم تكن نظرية" الصنعة والطبع" ببعيدة عن كل الإجابات، تؤطرها ولو من طرف خفي. وكنت شخصيا وأنا أتلقى إجابات المشاركين في هذا الاستطلاع أستحضر الجملة البليغة لابن سلام الجمحي في بعدها الاتهامي حين قال:"وكان ممن أفسد الشعر وهجنه وحمل كل غثاء منه: محمد بن إسحاق..." فتساءلت في نفسي قائلا: -من يا ترى سيحمل وزر إفساد الشعر تهجينه في استطلاعنا هذا؟
أول متدخل في موضوعنا كان الشاعر حسن تزكا، وقد حاول أن يكون إجرائيا في إجابته إذ حدد هذه الخصائص التي تسمو بها القصيدة في اللغة العربية الفصيحة والموسيقى الإيقاعية وجودة الموضوع وغنى الصور الشعرية والإبداعية والأصالة بعيدا عن التقليد الأعمى،والكتابة المتسمة بالوعي، وجودة الحبك والوصل بين أسطر القصيدة وتخير اللفظ الحسن للمعنى الحسن. وختم الشاعر حسن هذه الخصائص التي يتعين توفرها في القصيدة بوصية عامة وزئبقية تتمثل في قوله إن على الشعراء أن يعرفوا جيدا للشعر قدره.
أما الشاعرة فوزية بندادا فقالت بأن القصيدة تحتاج لصدق المشاعر ولسلاسة وانسيابية المعنى، واختيار الكلمات حسب وظيفيتها في النص والابتعاد عن الغموض والانزياحات الفجة، واستحضار جمالية الصور واللعب على تحريك مخيال المتلقي والسفر به نحو عوالم من النقاء اللفظي والمشهدي .
فيما انطلق الشاعر عبد الاله ناجي في إجابته من أن القصيدة كإبداع فكري تحتاج-في رأيه- إلى صياغة نقاش وجودي بأسلوب جيد ولغة جديدة،كما يجب على الشاعر-يضيف الأستاذ عبد الاله- أن ينتقي صوره الشعرية بكثير من التراص المنسج، حيث إن بناء القصيدة يجب أن يتم بشكل تصاعدي،يعتمد على تناسق تام بين مفرادتها و دقة في اختيار الدلالات التي تخدم النص، مع ضرورة إعمال المخيال والحرص على وجود مضامين مبتكرة ترقى بالقارئ والمجتمع.
أما الشاعرة سعدية بلكارح فترى أن الشعر إحساسٌ يخاطب الوجدان، ويتوغل فيه إلى درجة التوحد بين النص وقارئه..حين ذاك نجزم أن هذا المقروء ينتسب بجدارة إلى مسمّاه: الشعر.. فخلق علاقة وجدانية متينة بين هذا الثالوث: الشاعر..النص..المتلقي.. يتطلب- تضيف الشاعرة المتوجة بجائزة غاليري في الشعر الفصيح- دراية عميقة بحرفية الكتابة والقراءة.. فالمتلقي العادي يعتمد إحساسه الفطري بجمالية النص..ومدى تفاعله مع إيقاعه..دون مقدرة على لمس العمق الحسي والفني للنص الشعري ..وهنا تتفاوت القراءات، بين سطحيةٍةوعميقة، تغوص لتبرز لنا مكامن الجمال التي قد تخفى عن الشاعر ذاتِه، أو توضح خلفية أخرى تختفي وراء الكلمات لا يدركها إلا غواص متمرسٌ..إما ترفع النص أو تحيلُه على سلة الهشاشة الشعرية..
في جوابه على سؤالنا ألح الشاعر محمد يويو على الشاعر أن يكتب في ما يجيده مع ضرورة الالتفات إلى ما يقدّم من نقد يغني و يثري نتاجه الأدبي، دون ان ينسى المتلقي الذي يتوجه له بإنتاجه،
أما الشاعر حسن قري فانطلق من تجربته الشخصية في الكتابة فقال بأنه حينما تفرض قصيدة النثر نفسها على ذائقته، يحمل القلم ويصوغها دفعة واحدة ولا يراجعها أو يضيف إليها إلا نادرا، كما أنه ينبه إلى أنه يتقبل كل الملاحظات ويتعلم منها.
وترى الشاعرة رحيمة بلقاس أن الشعر موهبة وإحساس، يتميز بالقدرة على دمج الواقع بالمتخيل، تترجمه النصوص بصور شعرية إبداعية تميز شاعرا عن الآخر، وتواصل بلقاس قولها بأن النص الشعري يحتاج لوحدة الموضوع وهذا ليس سوى دفقة مشاعر وانفعالات تتربص بالشاعر ذات لحظة، فتتدفق الكلمات منه في سربال مزركش بألوان وحده ينفرد بها، إن النص-تضيف الأستاذ رحيمة- كلما انسجم مع صاحبه تكتمل معالم الجمال فيه، وكلما ارتبط بالكونية يقترب من الآخر أكثر، بحيث يغدو البوح بوحا جماعيا يعبر عن الكاتب والقارئ في ذات اللحظة، الشعر يرتقي بصاحبه حين يستطيع إن يشارك القراء انفعالاتهم واهتماماتهم ومشاكلهم، وحين يجد القارئ نفسه في كل نص، كما أن عقد صلة وثيقة مع ثراتنا الشعري ترتقي بقصائدنا حسب رأي الشاعرة بلقاس، وكلما أكثر الموهوب من القراءة وممارسة الكتابة وبإصرار، ارتقى واكتسب آليات التعبير السليم والجميل.وتخلص الأستاذة الشاعرة رحيمة بلقاس في نهاية تدخلها إلى أن النص الذي يتملكها هو ذاك الذي تتكامل في اللغة بفصاحتها والصور بجماليتها والموسيقى بايقاعاتها الداخلية والحرف الهادف بتعبيره عن الإنسانية وحسن السبك والحبكة في اقتناص اللفظ.
أما القاص والشاعر عبد الله أحمد حسين فيرى بأن القصيدة عمل إبداعي يهدف إلى التواصل والتأثير وقد اشتق اسمها من القصد والقصدية, ولذا فإن على الشاعر أن يحسن اختيار موضوع قصيدته ليكون عامل جذب ولفت نظر للمتلقي كما أن عليه أن يحسن استغلال أدواته الفنية لتحقيق أكبر قد من التميز في الأداء, ففما لا شك فيه أن اختيار الموضوع وحسن الأداء عاملان أساسيان لنجاح أي عمل إبداعي ولا يمكن إنكار دور الذوق في قبول العمل أو عدم تقبله , ومع ذلك فالعمل المتقن هو من يفرض نفسه.
بينما ركز الشاعر أحمد فلاحي على أسباب "خارجية" لانحدار القصيدة، وحصرها في عدة عوامل أهمها غياب النقد الحقيقي الخالي من المجاملات والخاضع لمعايير نقدية راسخة وعلمية.. بما يعني ان النقد والشعر متلازمتان أساسيتان للارتقاء أو الانحدار.
كما حمل الشاعر المسؤولية لفضاء النشر الواسع ويقصدتحديدا النشر الالكتروني، الذي يرى أنه بقدر ما أعطى مساحة للجميع ليكتبون كما يريدون ،فإنه بالمقابل قد أفسد القصيدة بكل أشكالها وأبرز على السطح جنس الخاطرة الذي هيمن على باقي الأجناس الأدبية ،كما أن للمجموعات الأدبية في رأيه نصيبا في هذا الإفساد.
وقد ختمت الشاعرة رشيدة خيزيوا هذه االشهادات بانطلاقها من مقولة" الأذواق حتما تختلف" ، ولكن الأكيد-بالنسبة للشاعرة- أن صدق الإحساس من أهم عناصر نجاح القصيدة، وتبقى-في رأيها- أن الكلمات المختارة بكل دقة والبلاغة في التعبير ونقل الصور الشاعرية الجميلة والرنة العذبة بالإضافة طبعا للموضوع من العناصر أيضا التي تشكل قوة القصيدة وترفعها الى مصاف الكتابات الأدبية الراقية.
القصيدة المكتملة في نظري-تضيف الأستاذة رشيدة- هي تلك التي تجعلك تسبح بعيدا في فضاء الخيال أو حتى في أجواء الواقع.. وتتابع الشاعرة بلغة البوح قائلة"تنساق معها -أي القصيدة- تهمس بهمسها .. تشدو بنغمتها ..تعيش فكرتها و تلتصق بذهنك ..وتتذكرها من حين لآخر وتستشهد ببعض أبياتها إن لم يكن بكل أبياتها ..قصيدة لا تموت و لا يغطيها غبار النسيان .،كالقصائد التي ما زلنا نذكرها..ونتغنى بها لبعض فطاحلة الشعراء القدامى وحتى المعاصرين منهم.


تعليقات القراء

أكثر المقالات تعليقاً

أخبارنا بالقسم الفرنسي

عبد الرحيم بوعيدة . يبعث رسالة إلى من يقف في وجه التنمية بجهة كلميم وادنون ...

مهرجان الفيلم بمراكش في دورته السادسة عشرة

كريم عبدالرحيم التونسي المعروف بعبد الرؤوف

إفتتاح المهرجان الدولي للفيلم بمراكش

PRéCOP22لقاء جهة الدار البيضاء

PRéCOPلقاء جهة الدار البيضاء 22

الفنان ناصر مكري حول النسخة السادسة لمهرجان صيف الاوداية

الزهوانية بالمهرجان الدولي للراي بوجدة 2016

حوار مع رئيس المهرجان المتوسطي للناظور محمد هناتي

الفنان الشعبي خالد البناني في حوار مع الوكالة العربية للصحافة

مهرجان الدولي للراي بوجدة 2016

فارس كرم ياريت اتزوج بمغربية وانا أحب اسماء المنور

أخبار دورة الألعاب الأولمبية ريو دي جانيرو

انطلاق أشغال المؤتمر العربي الدولي السابع لتكنولوجيا المعلومات بالرباط

فوزالباحث المغربي عدنان الرمال بالجائزة الكبرى للابتكار من أجل إفريقيا لسنة 2015

مبتكر مغربي يفوز بالجائزة الكبرى للابتكار بقيمة 100 ألف دولار

جمعية طوب سبور تنظم الدورة الرابعة للتربية على المواطنة

الذكرى 58 لتأسبس التعاون الوطني

الدورة الاولى لمهرجان الطبول يسلا

حسن الفد ومهرجان الشرق للضحك

عبدالقادر السيكتور في مهرجان الناظور للضحك

الإعلانات الجانبية

أضف إعلانك هنا

صور عشوائية

فيديوهات عشوائية

تويتر

انتظر من فضلك، حتي يتم تحميل التويتات

إذا كنت لا تستطيع الإنتظار، اضغط هنا


لعبة