الرئيسية | شجرة الموقع | إحصائيات | قائمة الأعضاء | سجل الزوار |إنشاء حساب | اتصل بنا        maroc france          
عضوية جديدة؟
للتواصل مع الموقع | شروط الإستخدام | نهج الخصوصية | أعلن معنا
Loading...
الشرق الأوسط |دولي |عربي |سياسة |إقتصاد |صحة |ثقافة وفنون |رياضة |الأسرة و المجتمع |علوم وتكنولوجيا | صحافة |ملفات وتقارير |أخبار محلية |أخبار عامة |غرائب وعجائب |مقالات |صور |فيديو
جديد الموقع:
بحث متقدم

أبواب الموقع

قائمة المراسلة


حالة الطقس

booked.net

حكمة

الجار قبل الدار

تحويل التاريخ

اليوم: الشهر:

السنة:
من الميلادي إلى الهجري
من الهجري إلى الميلادي

حدث في مثل هذا اليوم

سنة 1805 - تنصيب محمد علي بصفة رسمية والياً على مصر
سنة 1812 - أعلنت أمريكا الحرب على بريطانيا
سنة 1815 - هزيمة نابليون بونابرت في معركة ووترلو
سنة 1825 - وفاة المؤرخ عبد الرحمن الجبرتى عن 71 عاما
سنة 1956 - يوم الجلاء البريطاني عن مصر
سنة 1983 - الرحلة الثانية لمكوك الفضاء الأمريكي تشالنجر
سنة 1984 - بدء صدور الطبعة الدولية للأهرام
سنة 1953 - تم إعلان تولي محمد نجيب رئاسة الجمهورية المصرية.
سنة 1936 - توفي الأديب الروسي مكسيم غوركي.
سنة 1821 - تم القضاء على الجيش الانكشاري على يد السلطان العثماني محمد الثاني.
سنة 1997 - أعلن رئيس الوزراء التركي نجم الدين أنه استقال من منصبه بموجب لتفاق لتقاسم السلطة مع حلفائه المؤيدين للغرب في الائتلاف.

الاربعون النووية

عن أبي يعلى شداد بن أوس رضي الله عنه، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: { إن الله كتب الإحسان على كل شيء، فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة، وليحد أحدكم شفرته وليرح ذبيحته }. رواه مسلم.

صحة جسمك

 سنتيمتر  
 كيلوجرام    
 سنتيمتر  
 سنتيمتر  
النوع: ذكر       انثى

مستوى النشاط
منعدم محدود عالي

تابعنا

اتبعنا علي Facebookاتبعنا علي Twitterاتبعنا علي Youtube

مواقع صديقة

الحاسبة

الوكالة العربية للصحافة أپاپريس - Apapress مقالات أقلام حرة داعش "ذريعة" الاستبداد العربي والاستكبار العالمي

داعش "ذريعة" الاستبداد العربي والاستكبار العالمي

كُتب بواسطة: آسفي ــ حفيض ياسين، ونُشر بواسطة: أبابريس
شوهد 2049 مرة، منذ تاريخ نشره في 2014/09/18
قبل أي كلام لابد من إدانة أعمال القتل التي تجري ضد المدنيين ، لا للعنف لا للعنف لا للعنف ثم نتسائل مع المواطن البسيط  ،أمريكا وهي تحشد العالم والتأييد الدولي ،تتحرك مجانا ؟
انه النفط ، عليه مدار التحرك الدولي في المنطقة وما "داعش" إلا صناعة استخباراتية تطورت ووجدت الأرض الخصبة فيما تفرخه الجامعات والاجتهادات الشاذة التي تمولها أنظمة البترودولار ، في تواطئ غير رسمي وغير مباشر بالمنطقة شعاره عدو عدوي صديقي  ، ونكاية في التنظيمات المجتمعية الجادة والمسؤولة والسلمية والتي شاركت أو قادت الحراك العربي ولازالت تكافح من اجل شعب الكرامة والحرية والعدالة بصدق وغيرة ووطنية .

إن جر واستقدام "مراهقين" إلى العنف ومخاطره ومزالقه  يخدم أجندة معينة مسطرة المعالم واضحة الأهداف ، بعد تحقيق المأمول منها ،  يتم الإجهاز عليها ، غلمة هم  نتيجة طبيعية لتعليم وتربية  "موجهين " وإخراج رديء يتخذ من المذهب السلفي مرجعه والتكفير عنوانه  .
ويظن الأمير ومعه "عصابته" في "غزواته" أنهم في عمل بطولي جبار، يسبي ويقتل ويفشي الرعب في الأبرياء ،وما هو إلا الوهم والعجب يهدم ويشوه مدنا وقرى ، فيصير لدى الكثيرين الاستقرار تحت وطأة الاستبداد وبكل سلبياته أفضل لها من العيش في "دار الحرب"، مجموعة لا يلمها إلا سفك الدماء والحصول على المال والنساء وتوزيع صكوك "الغفران" على العباد وهذا كله في زعمهم "دولة".

إن تسويق "صورة" معينة عبر الآلة الإعلامية الجهنمية العالمية حاليا ، يتيح الفرصة أمام الأنظمة العربية المستبدة التي تبحث عن إجراءات أمنية  "خاصة" ومشددة ثبت فشلها في تجارب سابقة ، خاصة بعد الربيع العربي الذي لم ينتهي بعد ، للتضييق على مزيد من الحريات وممارسة التعذيب والانتهاكات الجسيمة تحت يافطة محاربة "الإرهاب" وخنق المعارضات الجادة وكتم الأصوات ، والتضييق على الحركات المجتمعية المعتدلة سواء الإسلامية منها أو الإنسانية .

بل حتى الكيان الصهيوني استغل هذه المرحلة ، لربط حركة حماس  والفصائل المناضلة  عموما  ليهدد ويمهد  لنزع سلاح المقاومة والتنكيل بها ، و تقوت الهجمة في بعض المنابر الإسرائيلية هذه الأيام بعد إعلان الانتصار
وهو أيضا فرصة كبيرة ل"دولة الشر" كما يحب الكثيرون تسميتها لبسط السيطرة في المنطقة وحشد معاونيها الأوربيين  لخرق سيادة الدول والحصول على البترول بأرخص أسعاره بمقابل الاستمرار في تامين محمياتها بالخليج .
إن التضخيم من شأن الظاهرة خاصة في وسائل الاتصال السمعية البصرية ، قد يعطي نتاج عكسية وبدل التشهير المجاني والتسويق الاعتباطي ، يجب على المهتمين صدقا بالأمور تدقيق المعطيات وتجميعها لإيجاد حل جذري دائم بدل الحل العسكري الجاهز الذي يذهب ضحيته الكثيرون ويدفع الى عنف مضاد غالبا، ولا يمكن بتاتا القبول بالتطرف في الواقع العربي القابل للانفجار في أي لحظة ، بل حاجتنا إلى الحوار تزداد ضرورتها يوما بعد يوم ، وكان الله للعراق وأهله الذين مزقتهم القبلية كما فعلت بالجهاد الأفغاني قبلهم .

 يجب ان نستوعب الاختلاف بكل مشاربه وتنوعاته ونتعلم الاستماع الى الاخر والقبول به مهما كانت آرائه شريطة عدم تبنيه العنف كوسيلة باي شكل من الاشكال ،و اختيار الاحتكام إلى الآلية الديمقراطية كمفتاح جزء كبير لمشاكل بلداننا العربية  ،وهو صك القطع الجذري مع العنف السياسي والتغيير العميق المنشود القريب إن شاء الله .

و يمكن استحضار التجربة التونسية كدرس واقعي قوي وفعال ، والتي قطعت مع "التطرف" واستصدرت قانونا خاصا يعالج الظاهرة ويقتلعها من جذورها عبر استراتيجية واضحة وطنية سليمة ومدروسة لم تكن الإجراءات الزجرية إلا جزءا مكملا ، تطبيقا لقولة "آخر العلاج الكي" ، بعد بداية تأسيسية صحيحة لوطن يجمع الجميع دون إقصاء ، وإعادة النظر في المناهج التعليمية وفسح المجال أمام حركات التحرر الوطني المعتدلة والتي تتبنى الخيار الديمقراطي كالنهضة مثلا ، والعمل على ترسيخ التوافق والحوار بين مختلف الفرقاء السياسيين والفضلاء والغيورين لبناء مستقبل الأجيال القادمة وبلد منافس وقوي .


تعليقات القراء

أكثر المقالات تعليقاً

أخبارنا بالقسم الفرنسي

عبد الرحيم بوعيدة . يبعث رسالة إلى من يقف في وجه التنمية بجهة كلميم وادنون ...

مهرجان الفيلم بمراكش في دورته السادسة عشرة

كريم عبدالرحيم التونسي المعروف بعبد الرؤوف

إفتتاح المهرجان الدولي للفيلم بمراكش

PRéCOP22لقاء جهة الدار البيضاء

PRéCOPلقاء جهة الدار البيضاء 22

الفنان ناصر مكري حول النسخة السادسة لمهرجان صيف الاوداية

الزهوانية بالمهرجان الدولي للراي بوجدة 2016

حوار مع رئيس المهرجان المتوسطي للناظور محمد هناتي

الفنان الشعبي خالد البناني في حوار مع الوكالة العربية للصحافة

مهرجان الدولي للراي بوجدة 2016

فارس كرم ياريت اتزوج بمغربية وانا أحب اسماء المنور

أخبار دورة الألعاب الأولمبية ريو دي جانيرو

انطلاق أشغال المؤتمر العربي الدولي السابع لتكنولوجيا المعلومات بالرباط

فوزالباحث المغربي عدنان الرمال بالجائزة الكبرى للابتكار من أجل إفريقيا لسنة 2015

مبتكر مغربي يفوز بالجائزة الكبرى للابتكار بقيمة 100 ألف دولار

جمعية طوب سبور تنظم الدورة الرابعة للتربية على المواطنة

الذكرى 58 لتأسبس التعاون الوطني

الدورة الاولى لمهرجان الطبول يسلا

حسن الفد ومهرجان الشرق للضحك

عبدالقادر السيكتور في مهرجان الناظور للضحك

الإعلانات الجانبية

أضف إعلانك هنا

صور عشوائية

فيديوهات عشوائية

تويتر

انتظر من فضلك، حتي يتم تحميل التويتات

إذا كنت لا تستطيع الإنتظار، اضغط هنا


لعبة